منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية وهناك توجس وخوف لدى امريكا من النظام السوفيتي والشيوعية. وبالرغم من انهم كانوا حلفاء ضد المانيا وإيطاليا واليابان في هذه الحرب، الا انه بعد ذلك انقلبت الموازين وتكتلت امريكا مع غرب اوروبا، واستحوذت تماماً على اليابان لكنها بدأت في العداء مع روسيا والتخوف من انتشار نفوذها. وكان رمز هذا التخوف هو سور برلين والذي بني ليمثل الخط المجسم لفصل الشرق عن الغرب. وتأسس حلف شمال الأطلسي – الناتو – خصيصاً لمواجهة خطر الاتحاد السوفيتي والكتلة الشرقية والدفاع عن اوروبا الغربية. وفي الخمسينيات من القرن الماضي وصل التخوف من الشيوعية لذروته في تحريات مكارثي حتى ان هذه الحقبة سميت بالمكارثية وكانت حقبة سوداء في تاريخ امريكا ولكنها اتضحت انها إشارة الى ما ستؤول اليه امريكا بعد ذلك من كبت للحريات.
https://www.facebook.com/595508961/posts/10157360561973962/
وكانت الحرب الباردة بين امريكا والاتحاد السوفيتي على اشدها خلال أربعة عقود وحتى أوائل التسعينيات من القرن الماضي عندما تولى عدد من الرؤساء الروس الضعاف وتمكنت امريكا من اختراق الاتحاد السوفيتى وتفتيته من الداخل. وبذلك تمكنت امريكا من التخلص من عدوتها اللدود ولكنها لم تعترف بذلك اطلاقاً وذلك لانه كان يجب وجود عدو يسمح بتضخم ميزانية المجمع العسكري الصناعي الامريكي والذي كان الرئيس الأسبق أيزنهاور قد حذر منه عند تركه الرئاسة بعد انقضاء مدته.
https://www.facebook.com/595508961/posts/10157360576948962/
ولذا بقى في اذهان الكثيرين من المواطنين الامريكيين ان روسيا هى العدو الخطير حتى بعد ان كادت تتدمر بالكامل خلال حقبة التسعينيات من القرن الماضي. ولكن في ١ يناير سنة ٢٠٠٠ فوجئ العالم وبما فيه روسيا بتغير في القيادة الروسية حيث استلم فلاديمير بوتن الرئاسة من بوريس يلتسين الذي كان لديه صيت سئ من السكر المتواصل. وبعد ٣ اشهر انتخب رسمياً ، ومنذ ذلك الوقت وبدأت روسيا تتعافى على أيدي رجل المخابرات الذي لم يعرف عنه الكثير عندما استلم الرئاسة.
https://www.facebook.com/595508961/posts/10157360611793962/
وبدأت روسيا تتعافى ولكن كان بوتن حذر جداً في تعاملاته مع العالم كله وبالذات مع امريكا كي لا يعطيها ذريعة لتعطيله من جديد قبل ان يكون في مركز قوي يمكنه من الدفاع عن نفسه. وفعلاً عندما بدأت امريكا تشعر ان روسيا بدأت تقوي بدأت تحاول فرض عقوبات عليها وتتذرع بأي شئ لتهدم ما تقوم به من بناء اقتصادها. ولكن روسيا هي اكبر مساحة ارض لبلد في العالم، وكلما تفرض امريكا عقوبات اقتصادية على روسيا كلما زادت روسيا اصراراً على انتاج ما تحرم من استيراده. ولكنها استمرت في سياستها التي تتحاشى فيها اي مواجهة من اي نوع مع امريكا، كانت مباشرة او عن طريق بلد أخر. وعند تفتيت الاتحاد السوفيتي قامت امريكا بضم كل من يمكنها ضمه من الكتلة الشرقية الى حلف الناتو لكي يكون قاعدة يمكن لامريكا الهجوم على روسيا عبرها. وكانت المناوشات كلها عبر هذه الدول، وكانت اخر مشكلة بينهما على اوكرانيا والقرم. عند انفصال القرم عن اوكرانيا وانضمامها الى روسيا كانت اول مواجهة تقوم فيها روسيا بالتصدي المباشر لامريكا وصممت على موقفها من ضم القرم اليها حسب الاستفتأ الذي اجري وطلب فيه المواطنين الانضمام لروسيا.
https://www.facebook.com/595508961/posts/10157360668173962/
وانتبهت امريكا الى ان روسيا قد قويت بالقدر الكافي الذي سمح لها بالتصدي لها فبدأت تركز عليها وتتعامل معها كي لا تقوى اكثر ولكن كانت روسيا قد تخطت مجال ضعفها ولم تتأثر بما تفعله امريكا. وبدأت امريكا تتفق مع بريطانيا وتحاول التأثير على اوروبا للتصدي لروسيا وظهر ذلك في محاولة اتهام روسيا في الاغتيال المزعوم لسكريبال الجاسوس الروسي المزدوج. ولكن كانت روسيا قد تمكنت من تأمين نفسها بقناة تليفزيونية ووكالة ابناء وجريدة تعمل كلها في الغرب باللغات المختلفة وحتى بالعربي لتبث وجهة نظر روسيا. وبدأت روسيا في التصدي لامريكا في سوريا وبدأت تتحسس قوتها في مواجهة امريكا في الكثير مما كانت تحاول امريكا اتهام سوريا به.
https://www.facebook.com/595508961/posts/10157360741343962/
وكانت روسيا قد عملت بهدوء مع مجموعة البريكس لمحاربة قوة الدولار في العالم وبدأت ايضاً مع الصين في نشر نفوذها للعالم ولكن هذه المرة ليس عن طريق التجارة في سلع رخيصة مثلما فعلت الصين، ولكن في سوق تحاول امريكا الاستحواذ عليه بالكامل وهو سوق السلاح. واصبحت روسيا لديها أسلحة متطورة اكثر بكثير من أسلحة امريكا في مجالات بعينها مثل منظومات الدفاع الجوي والصاروخي. ولم تكتفي بهذا المجال فقط بل بدأت تتعامل مع الدول البترولية حتى انها أصبحت ضمن الاوبك والذي سمي الان بأوبك+١ وتعاونت مع فنزويلا وساندتها بقوة عندما حاولت امريكا افتعال تغير النظام بها وفشلت هذه المحاولة. وكلما زاد ضغط امريكا على روسيا تقاربت اكثر الى الصين التي تضغط امريكا عليها أيضًا وبدأ بعض التقارب من الهند ويبدو في الأفق ملامح تكوين قطب جديد.
https://www.facebook.com/434856873287111/posts/2250738741698906/
وصلت المواجهة الامريكية الروسية الى ذروتها عندما بدأت امريكا اعتداءاتها السيبرالية على روسيا وهذه الاعتداءات يمكنها شل الكثير من الاعمال الحيوية بالنسبة لروسيا مثل التعاملات المالية والاتصالات وحتى البنية التحتية المعتمدة على الإنترنت. وحدثت المواجهة في اخر بقعة كان يمكن تصورها ولم يعلن عنها رسمياً من اي من الطرفين لانها كانت ستفجر مواقف كثيرة تنذر باندلاع حرب ساخنة بدل من الحرب الباردة الدائرة الان.
يبدو ان امريكا كانت تحاول الهجوم السيبرالي على روسيا عبر الكابل المائي الموصل للإنترنت لروسيا والمار تحت مياه القطب الشمالي فأرسلت غواصة أمريكيه مجهزة لتقوم بتعطيل هذا الكابل، الا ان روسيا كانت قد أرسلت غواصة لها الى نفس الكابل لحمايته وحدثت مواجهة حيث أطلقت الغواصتين النيران على بعضهما ونتج عن ذلك غرق الغواصة الامريكية وإصابة الغواصة الروسية بأضرار كبيره ولكنها تمكنت من الوصول الى اقرب ميناء روسي بعد ان فقدت عدة ممن كانوا على متنها. والرابط التالي يعطي التفاصيل.
https://www.facebook.com/434856873287111/posts/2109589215813860/
ومازال التوتر يسود بين الدولتين وتتحرش كل منهما بالأخرى بطرق مختلفة، اغلبها أما عن طريق وكلاء لها من دول اخرى او من مرتزقه مأجورين. ولكن عندما حاولت امريكا التهديد بمنع استخدام روسيا لمنظومة SWIFT البنكية العالمية لنقل الأموال ردت روسيا انها ستعتبر ذلك إعلان بالحرب عليها وستقوم بالرد المناسب.
https://www.facebook.com/595508961/posts/10157360868928962/
ومازال الوضع متأزم بين الدولتين حيث تحشد امريكا جنودها وعتادها في الخليج تحسبًا لحرب مع ايران التي تقوم الان بمناورات بحرية بالذخيرة الحية مع كل من روسيا والصين في بحر عمان بالقرب من الخليج.
مقال الغد تكهنات بالأشكال المختلفة التي يمكن ان تأخذها الحرب القادمة
حفظ الله العالم من الاشرار

لإخطار شخصي برابط المقال اتبع حسابي على تويتر
‏ ‪https://twitter.com.AidaAwad‬
وستجد المقال على الموقع الإلكتروني
‏‪aidaawad.wordpress.com ‬